اسرائيل تنقِّب في الجولان المحتل: سوريا صامتة

حصلت شركة نفط إسرائيلية على إذنٍ للبدء في حفر آبار في هضبة الجولان، التي احتلتها إسرائيل العام 1967. وبحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية، فإنَ “شركة آفك للنفط والغاز”، قد تلقت، بتاريخ 24 تموز، الإذْنَ بالمضيِ قدما في التنقيب عن النفط ضمن مساحة 395 كيلومتر مربَعٍ من هضبة الجولان.
تلقَّت الشركة بادئ الأمر رخصتها في نيسان عام 2013، ولكنها كانت بحاجةٍ إلى مصادقاتٍ مختلفةٍ قبل أن تتمكَن من البدء بأعمالها. وبشكلٍ خاصٍ، لاقى المشروع معارضةّ من قبل بعض نشطاء البيئة الإسرائيليين الذين يخشون من تأثير عمليات الحفر على البيئة، وخاصًةّ على بحيرة طبريا.
على الرغم من ذلك، تقول الحكومة الإسرائيليَة إنَّ الشركةَ قدَمت ضماناتٍ تتعلَقُ بحماية البيئة، وأضافت أنَ عمليات الحفر ستساعد أيضاّ بتقديم المعرفة حول أحواض المياه في المنطقة.

ووفقاّ للرخصة ستقوم الشركة بحفر عشرة آبار خلال فترة ثلاث سنوات. وتتبع شركة آفك “شركة جيني المحدودة للطاقة”، وهي شركةٌ أميركية يضم مجلس إدارتها الاستشاري ديك تشيني، نائب رئيس الولايات المتحدة الاميركية السابق، وكذلك رجل الأعمال الاميركي-الأسترالي، روبرت مردوخ المستثمر في قطاع الإعلام.
عدا ذلك، فإنَ رئيس شركة آفك هو المدعو ايفي آيتام، القائد السابق لـ”الحزب القومي الديني” من الجناح اليميني المتطرِف، والذي يقطن في مستعمرةٍ في الجولان، والذي يصف عرب إسرائيل بـ”السرطان”.
وليست هذه المرة الأولى التي تعلن السلطات الإسرائيلية نيَتها في البحث عن النفط في مرتفعات الجولان. ففي التسعينات من القرن الماضي، منحتْ إسرائيل رخصة للتنقيب عن النفط في الجولان لشركة إسرائيليةٍ أخرى، إلا أنَ الرخصةَ عُلِّقتْ عندما بدأت مفاوضات السلام مع سوريا. وأعربت اسرائيل بشكلٍ منتظمٍ عن طموحها في البحث عن نفطٍ في الجولان، ولكن مخاطر الإدانة الدولية أعاقت هذه الطموحات.
هذه المرَّة، لم يستدع منح التصريح بالحفر أي ردود فعلٍ جادة من جانب الحكومة السورية، أو من جانب الأمم المتَّحدة.
ويبدو أنَّ الحكومة الإسرائيلية تستفيد بشكلٍ كاملٍ من ضعف الدور السوري في المنطقة، ومن انشغال الجيش السوري خلال السنوات الثلاث الماضية في قمع الانتفاضة الشعبية.
إنَّ آفاق العثور على النفط في هضبة الجولان ليست واضحةّ بعد، ولكنَّ الواضح تماماّ أنَّ الإسرائيليين على ثقةٍ كاملةٍ من أنَّ أحدا لن يعارضهم بعد الآن في استغلالهم للأرض السورية وثرواتها.

نشر المقال في موقع المدن

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s